يوم دراسي حول المقاولاتية، الاستثمار، المؤسسات الصغيرة و المتوسطة: أي مساهمة في الاقتصاد الوطني؟ يوم الأحد 23 أفريل 2017
20 avril 2017
يوم دراسي حول اظطراب طيف التوحد – يوم 23 أفريل 2017
22 avril 2017
Toute les actualités
المعرض الخامس للكتاب الجامعي العلمي والتقني – تخصيص جناح البيع بالاهداء يوم الخميس 27 افريل

تعلم المكتبة المركزية الاسرة الجامعية انه على هامش المعرض الخامس للكتاب الجامعي العلمي والتقني   2017 بمجمع التكنولوجيات الحديثة و معهد علم المكتبات، سيخصص جناح للبيع بالاهداء يوم الخميس 27 افريل ابتداء من الساعة  9.00 مع كل من:

الاستاذة الدكتورة بوبة مجاني و الكاتب رسيم باي  بن يحي.

 

كونوا في الموعد

مختصر سيرة المؤلف : الاستاذة الدكتورة بوبة مجاني

الاستاذة الدكتورة بوبة مجاني من مواليد 1952 ولاية ميلة (الجزائر)

أستاذة باحثة – رئيسة قسم التاريخ بجامعة منتوري قسنطينة 1984.- عضو المجلس العلمي للمعهد وأمينته العامة 1988/1985- مسؤولة عن الدراسات العليا بقسم التاريخ منذ 1998 – عضو اللجنة الوطنية للتاريخ منذ 2004-ر ئيسة قسم التاريخ والآثار 1999 – 2005 –  عضو اتحاد المؤرخين العرب – بغداد-ع ضو جمعية الأثريين العرب – القاهرة – عضو الجمعية الجزائرية للحفاظ على المخطوطات- عضو المجلس العلمي بالمركز الوطني للبحث في ما قبل التاريخ والأنثروبولوجيا والتاريخ- عضو اللجنة الوطنية للتأهيل الجامعي.

 صدر لها:

دراسات إسماعيلية

المذهب الإسماعيلي وفلسفته في حكم بلاد المغرب

من قضايا التاريخ الفاطمي (كتاب جامعي)

أثر العرب اليمينة في تاريخ بلاد المغرب في القرون الثلاثة الأولىى للهجرة

موضوع هذا الكتاب جد ملغز نظرا لصعوبة البحث في مجال النظر خصوصا في بلاد المغرب في العصر الوسيط، وهذا راجع إلى ندرة المادة المصدرية من ناحية ، وعدم استقرار النظم الإدارية خصوصا، بحيث تخضع للتغير والتعديل والتطوير، حسب المعطيات السياسية والاقتصادية المرتبطة بصيرورة الدولة الفاطمية نفسها باعتبارها دولة شيعية إسماعيلية قامت في بلاد المغرب واستهدفت تحقيق مشروع سياسي طموح يرنو إلى تحقيق توحيد سياسي للعالم الإسلامي برمته.

مختصر سيرة المؤلف : الكاتب رسيم باي  بن يحي

وُلد رسيم باي بن يحيى في الفاتح من نوفمبر 1987 بقسنطينة. مُتخرّجٌ من المدرسة الجهوية للفنون الجميلة لقسنطينة، اختصاص الاتّصال البصري. بصفته مُصمّم جرافيك، اهتم بالرّسم والمجال الفنّي منذ نعومة أظافره. في سنة 2015،كرّس جلّ وقته لمشروع كان جدُّ متحمساً له : روايةٌ لأحد أعظم وأمجد صفحات المقاومة التي قدّمتها مدينة قسنطينة، وذلك في شكل كتاب شريطٍ مصوّر. مشروعٌ حاز عندئذ على الجائزة الأولى للمهرجان العالمي للشريط المرسوم بالجزائر(“فيبدا”). سنة 2016، دُعي لتقديم كتابه، الذي تولّت طبعه دار داليمان للنّشر تحت عنوان “قسنطينة 1836″، في “السيلا” للجزائر العاصمة، وفي “مغرب الكتاب” بباريس في فيفري 2017، الذي قام كذلك بتصميم ملصّقه الإشهاري.

 نبذة عن الكتاب : تعود وقائع القصّة إلى النّصف الأوّل من القرن الـ 19. بالتحديد خلال المحاولة الأولى لاحتلال قسنطينة من طرف القوّات الكولونيالية الفرنسية سنة 1836. باعتمادها على كتابات وروايات تاريخية محقّقة، تسرد القصّة تفاصيل المقاومة المستميتة التي أبداها القسنطينيون. كما تتوزّع الأدوار الرّئيسية فيها على شخصيات حقيقية، كالحاج أحمد باي والماريشال كلوزيل، وأخرى من نسج الخيال، على غرار زكريا وزليخة.

منتصف سبتمبر 1836 :أحدُ جواسيس أحمد بن محمد الشّريف، آخر بايات قسنطينة، يأتي لإطلاعه عن الحملة العسكرية التي تتأهب لشنّها قوّات جيش الاحتلال الفرنسي تحت قيادة الماريشال كلوزيل. في لمح البصر، تبدأ التعبئة العامّة في صفوف القسنطينيين للدفاع عن مدينتهم، مهما كلّف !الثّمن، ضد الغُزاة وضد عملائهم المندسّين